Webmail - login
 

 

رهبنة الوردية المقدسة

 

 

اتصلوا بنا الدعوة الرهبانية

رهبنة الوردية المقدسة

يَقولُه الربُّ: "هُوَذا عَبدِيَ الَّذي أَعضُدُه مُخْتارِيَ الَّذي سُرَّت بِه نَفْسي: قد جَعَلتُ روحي علَيه فهو يُبْدي الحُكمَ لِلأُمَم لا يَصيحُ ولايُجَلِّب ولا يُسمِعُ صَوتَه في الشَّوارِع قَصبَةً مَرضوضَةً لا يَكسِر، وكَتّاناً مُدَخِّناً لا يُطفِئ، يُبرِزُ الحُكمَ بِحَسَبِ الحَقّ. لايَني ولا ينكسِر إلى أن يَجعَلَ الحُكمَ في الأرض، فلِشَريعَتِه تَنتَظِرُ الأُمَم"

 

 

الاستماع للكتاب المقدس

الحياة المكرسة

صلوا معنا المسبحة

البوم صور

أوراق رهبانيّة

 

الأب يوسف طنوس

الدعوة الرهبانية

فيديوهات رهبنة الوردية

ضريح الأم ماري الفونسين

كتاب كاتمة سر العذراء

صلوات للقديسة مريم

المواقع الالكترونية للرهبنة

مجلتنا وأخبارنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 صفحة القديسة ماري ألفونسين على الفيس بوك >>>

 

 
 

صلاة إلى مريم، سيدة لورد

أيتها العذراء الفائقة الطهر، لقد اخترتِ أن تظهري نفسك مشعّة بالحياة، العذوبة، والجمال، في مغارة لورد. لقد أظهرتِ للطفلة القديسة برناديت أنك الحبل بلا دنس. والآن، أيتها البتول الطاهرة، يا أمّ الرحمة، يا شفاء المرضى، يا مُعزيّة الحزانى، أنتِ تعرفين احتياجاتي، مشاكلي، وآلامي، انظري إليّ بعين الرحمة. بظهورك في مغارة لورد، أصبحتْ هذه المغارة ملاذاً متميزاً توزعين منه النِعم. الكثيرون قد نالوا الشفاء لعللهم، الجسدية والروحية، لذلك، فأنا آتي واثقاً في شفاعتك الوالدية. استمدي لي أيتها الأمّ المُحِبّة، هذا الطلب الخاص (اذكر الطلب). يا سيدة لورد، يا أمّ المسيح، صلّي لأجلي. استمدي لي من ابنك الإله طلبي الخاص، إذا كانت هذه هي إرادة الله. آمين.

 

عيد تقدمة يسوع الى الهيكل

الآنَ تُطلِقُ، يا سَيِّد، عَبدَكَ بِسَلام، وَفْقًا لِقَوْلِك فقَد رَأَت عَينايَ خلاصَكَ
الَّذي أَعدَدَته في سبيلِ الشُّعوبِ كُلِّها نُورًا يَتَجَلَّى لِلوَثَنِيِّين ومَجدًا لِشَعْبِكَ إِسرائيل
>>>
للمزيد

 

طوبى لِفُقَراءِ ٱلرّوح، فَإِنَّ لَهُم مَلَكوتَ ٱلسَّمَوات

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، لَمّا رَأى يَسوعُ ٱلجُموع، صَعِدَ ٱلجَبَلَ وَجَلَس، فَدَنا إِلَيهِ تَلاميذُهُ.
فَشَرَعَ يُعَلِّمُهُم، قائِلًا: "طوبى لِفُقَراءِ ٱلرّوح، فَإِنَّ لَهُم مَلَكوتَ ٱلسَّمَوات. طوبى لِلوُدَعاء، فَإِنَّهُم يَرِثونَ ٱلأَرض.
 >>>
للمزيد

 

لمسة يسوع رحمة هي

ها هي النازفة إجتازت الجموع الغفيرة لكي تصل إلى يسوع، لأنّها لربّما آمنت بعظمة المسيح إبن الله وابن الإنسان. وصلت إلى يسوع، لم تكلّمه، لم تنظر في عينيه، لم تقاطعه. لمسته. فتوقّف نزفها الذي أتعبها من سنين طويلة >>> للمزيد

 

كرّس وقتاً للسجود للقربان، واسمح لله بتغيير حياتك

يوصف سر الافخارستيا في تعليم الكنيسة كمصدر الإيمان وذروته. وفي حين أنه يصعب إيجاد الوقت للسجود للقربان، إلا أنك إذا توصلت إلى ذلك، ستجد نتائج مذهلة!  >>> للمزيد

 

اقتدوا بمريم

هل لديكم أهداف روحية لهذه السنة الجديدة؟ الاقتداء بمريم سيساعدكم. من خلال قراءة قصة ظهور الملاك جبرائيل وطريقة تبدّل حياة مريم إلى الأبد عقب هذا اللقاء، نكتشف أنها اضطرت لمراجعة أهداف حياتها بسرعة فائقة >>> للمزيد

 

صلاة الى البرقليط المعزّي

أيّها البرقليط المُعزّي، كُن إلى جانبنا في جهادنا الروحيّ وشهادتنا لك أمام العالم، وعزّنا برجاء مواعيدك الغنية التي فتَحت لنا بواسطتها باب السماء، وأهّلتنا لأن نكون من أهلها، فنمجّدك مع الآب والإبن إلى الأبد. آمين

 

جذور أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين

ظهرت وتيرة وحدة الكنيسة في كانون الثاني من العام 1908 وقد احتفل بها قي كنيسة صغيرة للرهبان الفرنسيسكان في كنيسة بوتستانتية أسقفية وهذا التجمع للصلاة جذب أشخاصاً كثير غير الفرنسيسكانيين وأصبح تجمعاً ناشطاً أثمر ثماره  >>> للمزيد

 

أنت معونتا الدائمة

انت معنا،
تساندينا، وتشدي من مأزرنا....
يقيناً في اعماقنا يخبرنا، بأن صمتنا الضعيف، يصل اليك كما الصراخ،
وتسمعينا!!!!
نعلم أنك تسمعين شكوانا،
 >>> للمزيد

 

"هُوَذا حَمَلُ اللهِ الَّذي يَرفَعُ خَطيئَةَ العالَم"

"وفي الغَد رأَى (يوحنّا) يسوعَ آتِياً نَحوَه فقال: هُوَذا حَمَلُ اللهِ الَّذي يَرفَعُ خَطيئَةَ العالَم" لأنّ حملاً واحدًا مات من أجل الجميع، مسترجعًا لله الآب كلّ قطيع أولئك الّذين يعيشون على الأرض. مات واحد من أجل الكل >>> للمزيد

 

 " لا تَخافوا، أَنتُم أَثمَنُ مِنَ العَصافيرِ جَميعًا "

ما إن وصلَ القدّيس فرنسيس بالقربِ من مجموعةٍ كبيرةٍ من الطيور حتّى لاحظَ أنّ تلك الطيور كانت بانتظارِهِ، فألقى عليها السلامَ كالمعتادِ، وتعجّبَ لكونها لم تبادر إلى الطيران كما تفعل عادةً، فقال لها إنّ عليها أن تسمع كلمةَ اللهِ >>> للمزيد

 
 
 

صلاة الوردية مع القديسة ماري ألفونسين