Webmail - login

     

القديسة ماري ألفونسين    

 
 
 

كتب روحية

صلوات

قلب يسوع الأقدس

مزارات الرهبنة

الخوري يوسف طنوس

 
 
 

ما بين السّاعة الأولى والأخيرة

في الأحد الخامس والعشرين من زمن السّنة العادي، يقدّم لنا الرّبُّ يسوع مثل " عمّال السّاعة الأخيرة " والّذي عندما نقرأه تتزاحم الأسئلة في عقولنا ونستخدم جميع أدوات الاستفهام  التفاصيل

 

 فكرة وعي روحي (العبور)

إنَّ تَعلُّق الفِكر بأحداث الماضي يُوَلِّد في النَفْس مشاعِر الحُزن
كما أنَّ انشغال الفِكر بِتوقُعات المُستقبَل يُوَلِّد في النَفس مشاعِر الخوف
هُنا يقِف يسوع المسيح قائلاً لي ولكَ ولكُل إنسان:
 التفاصيل

 

"مَن سَقى أحدَ هؤلاء الصغار، ولو كأسَ ماءٍ باردٍ لأنّه تلميذ، فالحقَّ أقولُ لكم إنّ أجرَه لن يَضيع"

الَ الرّب يسوع: "كنتُ غريبًا فآوَيتُموني" (متّ 25: 35). وقالَ أيضًا: "كلّما صَنعتُم شيئًا من ذلكَ لواحدٍ من إخوتي  التفاصيل

 

 

 

 

 

إجتماع الأخوات الشابات تحت النذور الدائمة في الأردن

للمزيد من فيديوهات رهبنة الوردية

 

 

 
 

 

ادعوني وقت الضيق أنقذك فتمجدني

 

أيها الرب يسوع يا من قلت تعالوا إلي أيها المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم ها إني اّتي إليك وأضع أمامك كل أعباء حياتي لأنني أؤمن بأنك ستحملها عني اليوم وكل يوم كما حملت الصليب ذات يوم وها إني أغسل باب حياتي وحياة عائلتي بدمك الكريم
الهي الحنان كم من مرة شعرت بالضيق والإحباط وطلبت عونك في وقت ضيقي كم من مرة صرخت إليك أين يدك التي كانت تمد لي العون والسند وقت ضيقي

الهي رغم كل هذا اللوم والعتاب إلا إني ألوم نفسي أولا لأني أنا ابتعدت عنك ورفضت سماع صوتك ، فأنا أهملتك فلماذا أعاتبك إن لم اسعي للعمل بوصاياك ، لقد تعبت من معاملتي القاسية إلا انك لم ولن تتركني لأنك تحبني، عاملتي إلهي بحسب جودك ومراحمك لا بحسب شري وأثمي. إنني أطلبك يارب فليس لي أحد سواك فاحمي حياتي وخلصني يارب . أمين

   
 

 

 

Designed and Developed by Murad Saidawi