Webmail - login
 
 

رهبنة الوردية المقدسة

 

 
 

اتصلوا بنا الدعوة الرهبانية

رهبنة الوردية المقدسة

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تكريم والدة الاله

عبادة الرّوح القُدس

قلب يسوع الأقدس

مزامير العذراء مريم

عظات روحية

الانجيل اون لاين

 

   
 

نداء غيّر الحياة

إنّ نداء الرَّبِّ يسوع يغيّر حياة من يتبعه. التّلاميذ الأوّلون: سمعان وأندراوس، يعقوب ويوحنا لن يعودوا صيادي سمك، ولكنّهم سيصبحون صياديّ بشر التفاصيل >>

 

البابا: ميّزوا بين روح العالم وروح الله

"مع ما كلّ ما تشعر به وتفكّر به أو تريده، اسأل: من أين ينبع هذا الشعور؟" هذا ما سأله البابا فرنسيس اليوم أثناء عظته الصباحية من دار القديسة  التفاصيل >>

 

"إنّ الحياة المسيحيّة المرتكزة على المظاهر تنهار عندما تهبّ العاصفة"

"مَن يعهد بنفسه للرب سيكون دائماً بأمان لأنّ أُسُسَه مبنيّة على الصخر. هذا ما يقوله يسوع في الإنجيل، عندما يتكلّم عن الحكيم الذي بنى منزله على الصخر التفاصيل >>

 

عماد الربّ

نقرأ حرفيّاً في بشارة متّى : "ظهر يسوع ، وقد أتى من الجليل إلى الأردنّ ، قاصداً يوحنّا ليعتمد عن يده" (متّى 3 : 13). ولا عجب أن تُشير تقاليدنا الشّرقيّة إلى عيد "ظهور الرب" أوّلا لعلماء المشرق وثانياً للمعمدان باسم "الغطاس". التفاصيل >>

 

"هُوَذا حَمَلُ اللهِ الَّذي يَرفَعُ خَطيئَةَ العالَم"

"وفي الغَد رأَى (يوحنّا) يسوعَ آتِياً نَحوَه فقال: هُوَذا حَمَلُ اللهِ الَّذي يَرفَعُ خَطيئَةَ العالَم" لأنّ حملاً واحدًا مات من أجل الجميع، مسترجعًا لله الآب كلّ قطيع أولئك الّذين يعيشون على الأرض. التفاصيل >>

أنت معونتا الدائمة

تشتد بنا ا لصعاب، فتتعب نفوسنا....
تضيق بنا الحياة، فتختنق ارواحنا...
تضغط علينا الالام والجراح، فتذرف قلوبنا دموع اليأس بمرارة!!! 
التفاصيل >>

رموز عيد الغطاس ومعانيه

تمتد فترة الأعياد الميلادية من ميلاد السيد المسيح إلى عماده أي منتصف شهر كانون الثاني، وكانت تسمى هذه الأعياد "الإبيفانيا" أي "ظهور الرب" وتجمع أربعة أعياد: أولاً عيد الميلاد بالذات، أي عيد ظهور الرب في الجسد التفاصيل >>

"أَلَيسَتِ ٱلحَياةُ أَعظَمَ مِنَ ٱلطَّعام، وَٱلجَسَدُ أَعظَمَ مِنَ ٱللِّباس؟"

إنّ كنّا حقًا نعطي المكان الأوّل للحقائق الروحيّة حينئذٍ سوف لن نكترث للخيرات الماديّة، لأن الله، بملء حبّه، سيُعطينا إيّاه بغزارة. لكن على نقيض ذلك التفاصيل >>

صلاة الوردية مع القديسة ماري ألفونسين