Webmail - login
 
 

رهبنة الوردية المقدسة

يقول الرب " توبوا إليَ بكل قلوبكم بالصوم والبكاء والندب، مزقوا قلوبكم لا ثيابكم" فتوبوا إلى الرب. الرب حنون رحيم، بطيء عن الغضب، كثير الرحمة، نادم على السوء" يوئيل 2: 12-13

 
 

 

اتصلوا بنا الدعوة الرهبانية

رهبنة الوردية المقدسة

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تكريم والدة الاله

عبادة الرّوح القُدس

قلب يسوع الأقدس

مزامير العذراء مريم

عظات روحية

الانجيل اون لاين

 

   
 

لماذا كان ضروريًا أن يتألم المسيح؟

تحدث الراهب الكبوشي عن "معنى الصليب الكوني" منطلقًا من آيات طبعت ذاكرة التاريخ مثل: "اليهود يطلبون المعجزات، واليونانيون يطلبون الحكمة، أما نحن فنبشر بيسوع المصلوب شكًا لليهود وحماقة للأمم...   التفاصيل >>

 

 

 العــذراء والصــليب

من الصعب جدا أن نتكلم عن سيدة عظيمة بهذا المقدار ، هل نتحدث عن دورها البطولى والآمها النفسية والجسدية منذ أن بشرها الملاك بحلول الروح القدس عليها...   التفاصيل >>

 

أكليل الشوك يتكلم

أظن أنكم كلكم تعرفون من أنا... وأظن أنكم كلكم لا تحبوني, لأنني كنت وسيلة من وسائل تعذيب المسيح. ولكن... أنا لا أريدكم أن تتعجلوا في الحكم علي حتى تستمعوا لتجربتي... أنا مجرد نبتة... نبتة صغيرة, كنت أحيا في وحدة, لا أحد يعرفني ولا أنا أعرف أحد......   التفاصيل >>

 

"تَبارَكَ الآتي، المَلِكُ بِاسمِ الرَّبّ!" (لو 19: 38)

أيّها المسيح الذي هو الله، لقد حُملتَ على عرشك في السماء وعلى جحش بن أتان على الأرض، وكنت تستقبل تسابيح الملائكة وهتافات الأطفال الذين كانوا يمجّدونَك بأعلى أصواتهم صارخين: "مباركٌ الآتي ليذكّر بآدم"...   التفاصيل >>

 
 

صلاة البابا للعذراء لتحمي العالم من فيروس كورونا

وحدها الصلاة تبقى السلاح الفعال والأقوى

يا مريم
انت تضيئين دوما مسيرتنا كعلامة خلاص ورجاء. نوكل إليك صحة المرضى، انت التي الى جانب الصليب تـألمت مع يسوع ثابتة في ايمانك.انت خلاص الشعب الروماني، تعرفين ما نحن بحاجة إليه، وكلنا ثقة أنك ستلبي النداء، لكيما وكما حصل في عرس قانا الجليل، بعود الفرح والعيد بعد وقت المحنة هذا. ساعدينا يا أم الحب الإلهي أن نعمل بمشيئة الآب، وبما يطلبه البن الذي حمل آلامنا وأوجاعنا، ليحملنا من خلال الصليب الى فرح القيامة. آمين
الى ظل حمايتك نلتجئ يا والدة الله القديسة، فلا تغفلي عن طلباتنا عند احتياجنا إليك، لكن ندنا من جميع المخاطر أيتها العذراء المجيدة المباركة.
 

 

إذهبوا إلى يوسف، وسوف تلاقون يسوع

هذا ما كان عليه يوسف: معلّم للحياة الباطنيّة، عامل متفان في عمله، خادم أمين لله، في علاقة دائمة مع يسوع. "إذهبوا إلى يوسف". فمع القدّيس يوسف، يتعلّم المسيحيّ ما معنى أن يكون من الله، وأن يكون كلّيّا  التفاصيل >>

 

"إِرجعوا إِلَيَّ بكُلِّ قُلوبِكم وبِالصَّوم والبُكَاءَ والإنتِحاب" (يؤ 2: 12)

إتميّز هذا الوقت من السنة الليترجيّة بالرسالة الآتية من الكتاب المقدّس والتي يمكن أن تتلخّص بكلمة واحدة: ... "توبوا"... تدفع رتبة تبريك الرماد المليئة بالإيحاء روحنا نحو الحقيقة الأزليّة التي لا تزول أبدًا، ونحو الله الذي هو التفاصيل >>

إذا صمنا، أو مهما عملنا فليكن لملاقاة الرب وعمل إرادته في حياتنا

يعتبر الصوم زمن الارتداد، زمن مسيرة روحية تذكّر بالأربعين سنة التي قضاها الشعب في البرية، صوم إيليا والأهم من ذلك صوم السيد المسيح في البرية والأربعين يوما التي قضاها بدافع من الروح.  التفاصيل >>

 

أنت معونتا الدائمة

تشتد بنا ا لصعاب، فتتعب نفوسنا....
تضيق بنا الحياة، فتختنق ارواحنا...
تضغط علينا الالام والجراح، فتذرف قلوبنا دموع اليأس بمرارة!!! 
التفاصيل >>

"أَلَيسَتِ ٱلحَياةُ أَعظَمَ مِنَ ٱلطَّعام، وَٱلجَسَدُ أَعظَمَ مِنَ ٱللِّباس؟"

إنّ كنّا حقًا نعطي المكان الأوّل للحقائق الروحيّة حينئذٍ سوف لن نكترث للخيرات الماديّة، لأن الله، بملء حبّه، سيُعطينا إيّاه بغزارة. لكن على نقيض ذلك التفاصيل >>

صلاة الوردية مع القديسة ماري ألفونسين