سجل الزوار

 اضفنا للمفضلة

اتصلوا بنا

الرئيسية

 

الإيمان بالرّب يسوع المسيح

 

إنجيل القدّيس مرقس .6-1:6

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، جاءَ يَسوعُ إِلى وَطَنِهِ يَتبَعُهُ تَلاميذَهُ.
وَلّما أَتى ٱلسَّبت، أَخَذَ يُعَلِّمُ في ٱلمَجمَع، فَدَهِشَ كَثيرٌ مِنَ ٱلَّذينَ سَمِعوه، وَقالوا: مِن أَينَ لَهُ هَذا؟ وَما هَذِهِ ٱلحِكمَةُ ٱلَّتي أُعطِيَها، حَتّى إِنَّ ٱلمُعجِزاتِ ٱلمُبينَةَ تَجري عَن يَدَيه؟
أَما هُوَ ٱلنَّجّارُ ٱبنُ مَريَم، أَخو يَعقوبَ وَيوسى وَيَهوذا وَسِمعان؟ أَوَ لَيسَت أَخَواتُهُ عِندَنا هَهُنا؟ وَكانَ لَهُم حَجَرَ عَثرَة.
فَقالَ لَهُم يَسوع: لا يُزدَرى نَبِيٌّ إِلّا في وَطَنِهِ وَأَقارِبِهِ وَبَيتِهِ.
وَلَم يَستَطِع أَن يُجرِيَ هُناكَ شَيئًا مِنَ ٱلمُعجِزات، سِوى أَنَّهُ وَضَعَ يَدَيهِ عَلى بَعضِ ٱلمَرضى فَشَفاهُم.
وَكانَ يَتَعَجَّبُ مِن عَدَمِ إيمانِهِم. ثُمَّ سارَ في ٱلقُرى ٱلمُجاوِرَةِ يُعَلِّم.
 

.................................................................................

كثيرون يردّدون: "لو كنّا نعيش في زمن الرسل وكنّا أهلاً لرؤية الرّب يسوع المسيح مثلهم، لكنّا أصبحنا نحن أيضًا قدّيسين". إنّهم لا يعرفون أنّه هو نفسه اليوم، هو الذي يتكلّم اليوم كما أبدًا في كلّ الكون. يختلف الوضع الحاليّ عن الوضع آنذاك، لكنّ الوضع اليوم هو أكثر فرحًا، إذ يقودنا بسهولة أكثر نحو إيمان وقناعة أعمق من أن نكون قد رأيناه وسمعناه جسديًّا وقتها.

إذًا، في الواقع، كان الربّ يسوع إنسانًا يبان للذين يفتقدون الذكاء، كأي إنسانٍ متواضع؛ لكنّنا الآن نُبَشَّرُ به إلهًا حقًّا. لقد كان يُخالط العشّارين والخطأة، وكان يأكل معهم لكنّه الآن جالسٌ عن يمين الله الآب كونه غير منفصل عنه بأيّ طريقة. لذلك، كان الناس يزدرونه قائلين: "أَليسَ هذا يسوعَ ابنَ يُوسُف، ونَحنُ نَعرِفُ أَباهُ وأُمَّه" (مر6: 3؛ يو6: 42). لكنّه الآن يُعبَدُ من الملوك والأمراء على أنّه ابن الله الحقّ، وهو الإله الحقّ. لقد نزل إذًا بهيئة إنسانٍ هالكٍ مثل سواه من البشر. لقد اتّخذ جسمًا بشريًّا بدون تغيير، هو الإله غير المرئي والذي لا شكل له. لقد أظهر نفسه إنسانًا بالكامل، بدون أن يكون مختلفًا عن البشر بشيء. لقد أكل وشرب ونام وتنفّس وتعب؛ لقد فعل كلّ ما يفعله البشر، إلاّ الخطيئة.

إنّه لأمرٌ عظيمٌ أن نعرف ونؤمن أنّ إنسانًا مماثلاً كان الله، خالق السماء والأرض وما تحتويانه. هكذا، من يسمع الربّ يسوع كلّ يوم يبشّر ويعلن مشيئة أبيه القدّوس في الأناجيل المقدّسة، بدون أن يطيع كلامه بمخافة وبدون أن يحفظ وصاياه، فهو لم يقبل بعد بأن يؤمن به.