English

سجل الزوار

 اضفنا للمفضلة

اتصلوا بنا

الرئيسية

لمسة يسوع رحمة هي

 

 

ها هي النازفة إجتازت الجموع الغفيرة لكي تصل إلى يسوع، لأنّها لربّما آمنت بعظمة المسيح إبن الله وابن الإنسان. وصلت إلى يسوع، لم تكلّمه، لم تنظر في عينيه، لم تقاطعه. لمسته. فتوقّف نزفها الذي أتعبها من سنين طويلة، والذي بسببه أهدرت ثروات، وزارت أطبّاء. توقّف نزفها، وانتزعت الحياة من جديد. يسوع توقف. سأل. من لمسني؟ وكأنّه يمشي وحيدًا في صحراء بعيدة. لم يفهم بطرس، ولم يشعر أنّ قوّة كبيرة، شافية، مخلّصة وغافرة قد خرجت من يسوع. النازفة أحرجت، ولكن إيمانها خلّصها.

ظنّت النازفة لوهلة، أنّها بلمسها طرف رداء يسوع، قد انتزعت الشفاء. وربّما لم تفهم أنّ يسوع قد أعطاها الشفاء، كل أنواع الشفاءات، الجسديّة، والروحيّة والنفسيّة والانسانيّة، بمجرّد إعلان إيمان وطلب نعمة. النازفة لمست يسوع فشفيت. لكن الأدوار معاكسة. إن يسوع هو من لمسها.

لمسة روحيّة: تذكّرنا النازفة التي لم يُذكر إسمها، بأعمى أريحا، بالمخلّع، بالممسوس. فهَمُّ يسوع الأوّل هو ترميم وتجديد العلاقة التي تربط الإنسان بالله الخالق. مغفورة لك خطياك. إيمانك خلّصك. إذهب بسلام. أتى يسوع ليخلّصنا لأنّه يحبّنا. أتى وفكّ سلاسل الخطيئة. فتح أبواب السجن. أزال القضبان. غقر خطيانا، خلّصنا بسبب إيماننا وأرسلنا بسلام.

لمسة جسديّة: توقّف نزفها في الحال، والأطباء الكثر عجزوا عن شفائها. إنّه قادر على المستحيل. قادر أن يشفي من لا شفاء له. هو الدواء الشافي. هو المياه العذبة. هو نبعٌ غزير لا ينضب. هو الحاضر دائمًا أبدًا. يسمع ويفعل.

لمسة إنسانيّة: خاطئة هي. مرفوضة هي. تحمل أعباء خطايا لم ترتكبها. منبوذة إذًا. كيف هذا. أيعقل لإنسان أن يعيش وحيًا، بعيدًا لا صديق له ولا رفيق. من يلمسها أو تلمسه يتنجّس. إلّا يسوع لمسته، لم يتنجّس. بل لمسها هو وأعطاها الخلاص، أعطاها الحياة من جديد.

إتّضح لي أن قرار النازفة سبقه مبادرة يسوع. أرادت أن يتوقّف نزفها، فشفاها. أعطته القليل. أعطته إيمانها وثقتها. هو الكريم. أعطاها شفاء لن تحصل عليه من أحد. صالحها مع جسدها وحالتها. صالحا مع إلهها. صالحها مع مجتمعها. أعطاها الحياة. لمسها. لمسة يسوع رحمة هي.