اتصلوا بنا

الرئيسية

 

 
 
 

العام الجديد

 

 
 

ها هي الأيام تنقضي، ونطوي معها كل ما عشناه من أحزان وأفراح وتحديات، نطويها لأن علينا أن نتطلع بأمل كبير نحو إطلالة فجر جديد لعام لربما يحمل في أيامه وشهوره فرحاً أكبر وسلاماً، وكسر الكثير من القيود ونزع الكثير من الأشواك في درب حياتنا الطويل، نعم إنها الحياة تمشي بنا وتتسارع الأيام وستنتهي بنا الطريق يوماً ما وتقف الأيام واللحظات التي عشناها وتبقى في ذاكرة من كان معنا يستذكره بصمته الحزين وهو يلتف على ذكريات الماضي ليستذكر تلك الذكريات في لحظة بسيطة ليستنشق منها عبق الماضي مع من أحب، لكن تستمر الحكاية ويبقى للإنسان طريق يخطه في عام يرصد الكثير في جعبته من الأخبار والحكايات التي لربما تكون أكثر ألماً وأكثر حزناً أو على العكس من ذلك لكن ستمضي كسابقتها وتحصد ما تحصد وتلون في صفحات الحياة ألوان قوس قزح التي تغيرت فأخذ اللون الأحمر لون دماء من استشهدوا هو الأكثر وضوحا فيها واللون الرمادي المعتم لون دمار ما خلفته حروب وويلات هذا العالم.

نعم ستمضي تلك الأيام وستخط في صفحات الحياة بألوان جديدة لربما أكثر مما مضى لكن يبقى الأمل ويبقى الرجاء عنوان تلك الحياة وذاك العام الذي سيبزغ فجره بعد ساعات ستقرع أجراس النهاية لعام مضى وستقرع أجراس البداية لعام قد بدأ وسنبدأ العمل، نعم سنبدأ المضي بتلك الدوامة من جديد وسنلتف على أحزان الماضي وكأنه لا ينتهي ونستذكر في كل يوم كل ما يعلق في الذاكرة من ألم كان سبب حزننا ونستذكر كل صرخة لطفل فقد الأم ولوعة أب فقد الابن فقد عدنا من جديد وكأن الأيام بأرقامها وتواريخها لا تعني لنا شيء تبقى أرقام نستذكرها في مناسبة عزيزة أو أليمة والأيام هي هي لا تتغير.

نعم لا تتغير فيها من اليوم ندفن الماضي وندق أجراس البشائر والفرح لنستقبل عاماً جديداً يحمل في أروقته كل من نطمح إليه وكل من نفكر به لأن إلهنا هو سيد الأيام وهو مغير الأحوال وهو من يصنع السلام والفرح نعم تعالوا نصلي اليوم أكثر تعالوا نناجي الرب أكثر لأنه يسمع تنهدات أبنائه المصلين له بإيمان لينبت في الأرض سلامه وينبت زهور الأمل في بساتين بيوتنا ويزرع بذرة الصفح في قلوبنا فحينها تنبت أوراق الزيتون الخضراء وحينها تنمو سنابل القمح بلونها الذهبي الصارخ وتلبس الأرض لون البهاء، لون النقاء، ولون العطاء، لجيل بات يحلم بالسلام بأيام جديدة تحمل لهم كل شيء جميل.

فهيا أمضي يا عام الأحزان
فيك فقدنا الحرية والكرامة والإنسان
فيك لوحّ بأفق سماك صرخة طفلٍ يبحث عن الأمان
رسموا بأقلام الحقد حدودهم وأفرغوا الأرض من زهر البستان
وأفرغوا البشر من بيوتهم ودنسوا الأرض والأوطان
سيكتب التاريخ عنك يوما وسيخط الكتّاب لك بالحياة عنوان
يكفيك من الدماء سالت على أرض الشرق؛ مصر وسوريا والعراق وحتى لبنان
أردن يا أرض الأجداد منك انبثقت للعالم رسالة عمان

يا عامنا الجديد بالله عليك أن تبدأ أيامك بالرحمة والسلام
هيا بشّر الكون بأملٍ ترسمه على وجوه البشر يعشقون العيش بوئام
كلنا بالله أملٌ أن يغير الحال ولسنا من يعيش الأوهام
سنقف لكل متشردٍ ولكل شهيدٍ وقفة الإجلال والاحترام
يا عامنا الجديد أشعل بأيامك الأفراح واكسر جنح الظلام
لك نقرع الأجراس ابتهاجاً فأعطنا الغيث من وسط الغمام
سيشهد الشرق آماناً وعلى أرضه سنرفع رايات السلام